الجمعة، 20 نوفمبر، 2009

مجرد امنية ليته يقرأها

منهكة جدا
اضماني الاشتياق
تعبة حد الثماله
كان بودي لو ينتشلني من براتن الوله
يضمني اليه استمع الى انفاسه
يستمع الى نبضات قلبي الموجع
الى اختناقاتي ويترجم زفراتي
ولكن اين هو؟
مازلت اتمنى
امنيات ولكن.....

الاثنين، 19 أكتوبر، 2009

عفوأ ليست للقراءة

اشعر بالغثيان
اريد ان اتقيء حياتي
هل هناك من متطوع يسفك دمي
مال هادم اللذات غافل عني
لماذا لايأتي ليخلصني من بعض عنائي
ابسبب انه لايوجد لذة ليهدمها
ام لأني لا امتلك حياة يزيلها
ماذا بقي لي من عذابات حتى ينتظر
شعري وقد بدأ البياض يغزو سواده
جسمي وقد نحل وذبل عوده
عطشى انا للراحة, للحب ,للحرية
ارتويت ظلماً وقهراً واستعباداً
غرست الخيانة انيابها في كامل قلبي
لم اعد اتحسس نبضاً في عروقي
اسير واضعت خطاي بين حواف السقوط
احتاج الى من يقرئني.. يفهمني
دون ان اشرح معاناتي
اعلم انه موجود
ومطلع على سري ونجواي
اعلم انه معي
لكني اريد ان اكون بجواره رغم كل خياناتي
فهو الغفور الرحيم

لم يتبقى هناك صفحات ارتجل فيها كلماتي المختنقة فقررت كتابتها هنا

السبت، 3 أكتوبر، 2009

اليك يامن يغزو السواد حياتك

ايها العزيز..

اتسائل ان كنت تعلم بأنك لم تفرض حبك

فأنا احببتك لاني اردت ذلك

اردت اهدار بعض المشاعر الفائضة،، خوض تجربة جديدة

سمعتك يوما تقول: نحن نعشق لنكتب

فأردت لقلمي ان يتحرك.. أن ينبض حباً

كنت امامي فأصبحت الهدف

وما ان طلب قلبي الحب حتى وجدته له

ايغضبك ان تكون وسيلة وليس غاية؟!!

حسناً,,لنعد للخلف قليلاً

حين وجدتك.. عفوا وجدك قلبي

كان السواد يكسو حياتك

كنت محطم القلب ، موقناً بأنك تزرع الورد لتحصد الشوك

سُرقت منك وردتك في ضوء نهار

عُدت ليلاً منكسراً تجر اذيال الهزيمة فوجتني

اردت النسيان من خلالي

سخرتني لغرض فأصبحت وسيلة بين يديك

توصلك الى سعادتك المفقودة مع ماسرق

لم يكن من الصعب علي رؤية الهزيمة بين عينيك

اشفقت عليك

احببت أن اساعدك جزاءً للحب الذي سيغذي قلمي لاحقاً

كنت اعلم انك ضعيف وضعفك سيقودك الى ما اريد

وها قد تحقق

وليس عليِ اهدار ماتبقى من مشاعر

واعتقد انك استطعت استبدال وردتك بحقل من الورود

ترويها كلها بنفسك

اصبح قوياً بما يكفي

انتهى دوري هنا وانتهى دورك ايضاً هنا

فكلانا للأسف كنا وسيلة لغاية

تحياتي لك

محبتك سابقاً

الجمعة، 17 يوليو، 2009

احبيني



احبيني

رسالة من ادم حالم الى حواء بائسة

اريدك ان تحبيني ياقمري


ان تذكريني وتريني بين عينيك


امنحيني فرصة وسأنسيك احزان خلفها الفراق


سأداوي جراحاتك بمقلة عيني


فقد عزمت على رمي عذاباتك خلفك


فقط احبيني


اقبليني وافتحي اقفال قلبك


سأريك الحب وسأعلمك ابجذيات حروفه


اعشقيني .. وستكونين الاولى في قلبي واخراهن الى ان تزهق روحي


لا تقيسيني على ماض ولا تظلميني


فقد سخرت لأعيد النبض لقلبك البائس


لأروي ضمأه من شرايين فؤادي

امنحيني قلبك لأضمه الى قلبي

ارجوك لاتغتالي فرحت لقائك برفضك لي

اعلم بتسلل الخوف الى قلبك

وعودة صورة الماضي بين عينيك


خائفة انت من ان تفر احاسيسك منك

ان تمنحيني حباً تخالينه سراباً

ثقي بي وسأطارد مافر من احاسيسك


سأجمعها .. لاعيدها لك مغلفة بحبي

انني اهيم بك عشقاً

فأنا اعرفك قبل أن التقيك

كنت مرسومة في خيالي

تعيشين داخل ذاتي


عندما اتكلم عن نفسي دائما كنت اتكلم عنك

لاتحرميني حلمي

لاتسلبيني بسمتي كما سلبتي النوم من عيني

اعشقيني ياصاحبة القلب المغترب

يارفيقي في غربتي

ياجارة تقطن في قلبي

فاليوم فقط بقربك اعيش اول ايام حياتي

فلا تجعليه الآخير

احبيني ولنعيش الحلم معاً

الخميس، 25 يونيو، 2009

الرياض... الى الملتقى


بعد عدة ايام من الآن سأنتهي من تحضير اخر امتحاناتي

وسأعود الى ديار الخلد الحبيبة بعد طول فراق

وسينتفي عني عنوان الغربة لفترة وجيزة
كليتي سأغيب عنك متمنية عدم العودة لك
علك تشتاقين لي فتحبيني
عل ممراتك وغرفك الدراسية تشهد حضوري
فتشفع لي عند ظهور النتائج
اتمنى ان انسى .. رياض الغربة,,, رياض الآلم
واذكر فقط احداث رائعة حصلت معي هنا


اخيرا سألتقي بمن اوهنني البعد عنهم
كم اتمنى ان يأتي ذلك اليوم الذي استطيع القول فيه
"الرياض وداعاً"
/
\
/
\
بعض من الصور للذكرى ,, ليست من تصويري


















الأربعاء، 10 يونيو، 2009

مازلت في ذاكرتي


ها انا ذا سائرة على نفس الطريق اتجرع الم الماضي وامنيات المستقبل
مازلت استمع الى نفس المسيقى التي اهديتني اياها ابت الا ان تشاركني طريقي
على الرغم من مرور سنة على فراقك لازلت في ذاكرتي
جفائك وبعدك لم يكونا كفيلان لمحوك منها
لازلت كعادتي مثل ماتركتني ..

اكتب لك الصباح والمساء على البطاقات الملونة التي طالما ابديت اعجابك بها ولم انسى ابداً ان اعطرها بعطرك المفضل
لا داعي الى ان اخبرك اين اضعها لك أظنك لازلت تذكر الصندوق الأحمر جنب وسادتك البيضاء.
لا اخفيك بإنني ترددت كثيرا وبكيت طويلاً حتى اتخذت قرار السير وحدي بعد ان كنا نقطعه سوية ذهاباً واياباً , ترقرقت دمعة من عيني وأنا انظر الى المقعد على يساري خالياً.. احسست بالوحدة تسكن داخلي وغربة تجتاح روحي
اسندت ظهري على المقعد واغمضت عيني بهدوء فبدأ شريط الذكريات يمر امامي كشاشة سينما
ذكريات فيها من الحب مايكفي ليجعل عالمي بدونك جحيماً
ذكريات اختلط فيها كل معاني الحب والمودة
ذكريات داعبت روحي وايقضت مشاعري
لا اعلم كيف اجد مرسى جديد للحب لاتكون فيه ..اجد صعوبة في اضاءت دهاليز قلبي بعد رحيلك

فهل ستعود وتضيئها كما وعدت؟!




الثلاثاء، 2 يونيو، 2009

اخر لقاء..غيض من فيض






لأول مرة يراودني شعور واعرف حقيقة ان " الغلبة لمن يصرخ اولاً"

لا ادري ماذا حصل لي عندما سمعتك تصارخ, ليس بعادتي البكاء والخضوع او حتى السكوت عمن يأخذني بالصوت

كان دائما صوتي هو الاعلى..كنت املك الغلبة بالحجة , صوتي اعلى بالقوة لا بالارتفاع

لا ادري مالذي حدث حتى اختل توازن قوتي واضربت اوردتي واقشعر بدني عند سماع صوت صراخك

لا اذكر حقيقةَ ماذا قلت؟ او ماذا كثمت؟!!

ولكن الشيء الوحيد الذي فهمته هو انني ضعفت عن المواجهة

هممت بالهروب ولكنك كنت اقوى

استطعت ان تأسري بين ذراعيك وتحول صراخك الى همس

وكأنك كنت خائف علي من هول الصدمة

او ان استمر بلهاء اتخبط هرباً من مصدر الصوت

لم اكن اعلم انك تملك هذه القوة وهذه الشدة

ربما كان سبباً جعلني اسلب ملكتيِ واخضع لما اسمع بكل سكينة

انت اقوى مما ضننت لأنك جعلتني اصمت واستمع دون ان ابادرك بالكلام

لم ادرك انه الوداع الا الآن.

/
\
/
\

بعض من التنفيس لا اكثر

الجمعة، 15 مايو، 2009

ليلة زفافك

حبيبي
واخيرا هاهي الاماني تتحقق

ها انت امامي بثوبك الابيض وعبائتك المذهبة

جميل انت تزهو وسط احبابك

كنت استرق النظر اليك من بعيد

بعدها توجهت الى قاعة الزفاف بمفردي

وقد تعمدت ان ابدوا بكامل حلتي

توسطت القاعة ونظرت حولي

لأرى جمع من الاعين مصوبة نحوي

وصل الى مسامعي تساؤل احداهن!!

اهي العروس؟!

ابتسمت من وراء جراحي

الا يفرقن بيني وبين ذات الفستان الابيض

اكملت طريقي على الوسادة الحمراء

حتى بدأت الرقص

وكأنني ارقص على جراحي

جمرا يلهب قلبي قبل قدماي

انهيت الرقص بأنتهاء الاغنية

على الجانب الاخر كانت والدتي تناديني

للاستعداد لقدوم العروس

عروسك ... اختي توئمي

النسخة الأخرى مني في الشكل

اتذكر الايام التي قضيناها معنا

تمر علي الأن ذكرى صدمتي الاولى منك

اختيارك لها كان بمثابة سكين

يغرس في قلبي

يطعن حبي

اولم تكن تحبني حبا جنونيا؟

الم اكن انا بسمة الحياة
ونسيم الصباح
بالنسبة لك؟!

مالذي تبدل؟؟

لأراك تدخل قاعة الزفاف ممسك بيدها الأن

لماذا يتوجب علي استقبالها ؟؟

لما يفرض بي ان ابارك لكما؟

اذا كان ولا بد

سألغي قلبي وسأستقبلها

سأستقبلك ايضا معها وكأني لم اعرفك يوما

بعدها لا اعلم اذا كان سيعود قلبي ام لا
ولكن تذكر بأنك سبب جرحه
سبب المه
سبب فقدانه

الأحد، 3 مايو، 2009

ذكريات خاطرة

كانت اول خاطرة لي اخوض فيها هذا النوع من البوح
كنت فخورة بها كتجربة اولى لدرجة اعمتني عن عيوبها
مع ذلك تبقى لها ذكرى مميزة في داخلي
وصدى لازلت اسمعه "احبها حقا"
خاطرتي كانت بعنوان حبيبي......متى القاك
عندما تعشق القمر اعلم انك تعشق حبيبا وشخصا أبدياَ
ولكن إذا عشقت النجوم فإنك تهوى الخيال وتحب الأحلام
فيا حبيبا عشقت من اجله القمر
من اجل عينيك ركبت المستحيل
لويت سراجه وروضت هيجانه
رسمت لك صورة في خاطري
وصرت ابحت عنك لعلي أراك
وانظر في عينيك فكم وكم اشتقت لها
آه .... كم أهواك...
تجافى النوم عني ليال وليال
وأنا أفكر ماذا لو كنت حقيقة ؟؟؟
كيف لو التقي بك ؟؟؟
كيف سأنظر إليك ؟؟؟
هل سيرمش جفني؟ أم سأحدق بك طويلاً؟؟
من سيوقظني من دهشتي؟؟
أتراك تفعل ذالك؟؟
ستكلمني أولاً أم سأبدأ إنا بالكلام ؟
اعرف ماذا سأقول لك...
لأني لطالما انتظرت هذا اللقاء
ربما تكون أول كلمة هي
كلمة طالما ضجت في خاطري
قلما نطق بها لساني
ربما زادت في دفاتري
اجهل أن كنت تعرفها
لكني سأقولها لك
سأريح قلبي المسكين من ضجيجها فيه
سأطلق لها العنان حتى تصل اليك
لن أقيدها ولن احبسها
لان روحك مجاورة لروحي وملصقتاً بقلبي
فلا أخال نفسي ناسيتاً او متناسيتاً لحبي لك
فلن أرضى بغيرها سبيلاً
لأعلمك مدى عشقي لك
كلمة نابعة من إحساسي
تجري مع دمائي...
نبض بها قلبي قبل أن ينطق بها لساني
كثيرة هي الكلمات المعبرة عنها...
لكني لا أريد سواها بديلاً
أتراك عرفتها قبل إن أقولها
وان يكن....
(فإنا احبـــك وسأظل احبـــك)

الأربعاء، 21 يناير، 2009

اليكم تحيتي

حينما تمتزج المشاعر بحلوها ومرها بالعواطف وسط قلب واحد
تحمله انثى تطل عليكم من نافذة الكترونية ..
\
/
\
/
فأعلموا انكم مصدر هذا الامتزاج
غبت وسط فوضى عارمة مازلت عالقة في منتصفها..
كنت امني نفسي بالعودة بين الحين والاخر
ولكن كانت دائما اعاصير الفوضى تعوقني
\
/
\
/
\
والأن وبعد وقت ليس بقصير كنت هنا لأرى من احبتي مايثلج الصدر
ويبدد بعض من المرارة بحلاوة سؤالكم
اعتقد ان فوضتي هذه ستنجلي بعد انتهائي من تأذية الامتحانات الفصلية
لذلك من الان الى ذلك الوقت سأضع اقلامكم جائزة لنفسي وحافزا للعمل بجد
فلا شيء اثمن من التمتع بقراءة صفحاتكم مع كوب شاي دافيء
\
/
\
/
دعواتكم لي بالنجاح ولوالدي بالشفاء العاجل